العربي|پارسی|English
  • کانال آپارات دکتر میرزایی
  • کانال تلگرام دکتر میرزایی
+98 21 88223212,13
+98 922 4013258

اللیزر بالطاقة و القوة القلیلة

لیزر کم توان

التمهید

العلاج عبراللیزر بالطاقة و القوة القلیلة(LLLT)، عرف ب"العلاج الناعم عبر اللیزر "و الإستفزار و التحریض البیولوجی(تحریض الحیاة). /هذا العلاج عبر اللیزر،قد إهتمّ فی المقالات المتعددة باستخدام و استعمال LLLTفی سبیل حفظ و مراقبة السلامة و الصحة، أکثر من ثلاث عشرات. قد أکّدت الدراسات و التحقیقات الکثیرة علی أنّ LLLT ذو أثر و هامّ لبعض الإستعمالات الخاصّة فی طب الأسنان. المقالات المختصّة ب LLLT کثیرة جدّا ، و قد نشر 1000 مقالة فی هذا المجال. القضیة فی شرح هذه المقالات،هی تنوع المنهج،و قیاس الجرعات الإشعاعیة بین الدراسات و التحقیقات المختلفة. لم یدرس طول أمواج مختلفة فقط. بل کانت أزمنة و أوقات المواجهة و تناوب العلاج، مختلفة أیضا.

مقالات مربوط به LLLT بسیار زیاد است و بالغ بر 1000 مقاله در این حوزه منتشر شده است. یک مسئله در تشریح این مقالات، تنوع روش و دوزیمتری میان تحقیقات مختلف است. نه تنها یک محدوده ای از طول موجهای مختلف مورد بررسی قرار گرفت، بلکه زمانهای مواجهه و تناوب درمان نیز متفاوت بود. شمول کنترلهای sham-irradiated در مطالعات بالینی، یک عامل مهم است، زیرا اثرات دارونما میتوانند بسیار مهم باشند، بخصوص در شرایط میزان دردی که بیمار تجربه میکند و درمانهایی که پس از آن گزارش میشوند.

شمول مراقبة sham-irradiated فی الدراسات و التحقیقات الإکلینیکیة(السریریة)، عامل و عنصر هامّ، لأنّ الأدویة هامّة و موثرة جدّا، خاصّة فی ظروف میزان و مقدار الألم الذی یحسّ به المریض و العلاجات المقرّرة بعده .

الضوء الکثیر و الواسع، یؤثّر علی الخلایا، فلذلک، قد رکّز علی استخدام اللیزر و أهتمّ به کمصدر الضوء، لأنّ له التاثیر العلاجی الکثیر. بینما، فی کثیر من العملیات الأولی مع LLLT ، کان یستفاد من لیزر هلیوم – نیون (632.8 nm). هذه الأیام، یتمّ اکثر العملیات الإکلینیکیة LLLT عبر لیزر دیود شبه الموصل، علی سبیل المثال: یعمل لیزر دیود الذی یبنی علی کالیوم – آرسنید فی طول أمواج 830nm يا 635nm .

بماأنّ طول الأمواج، من أهمّ العناصر و العوامل فی کل نوع من العلاج الضوئی، فلذلک، یجب علی الأطبّاء أن یهتمّوا بأنّه أی ّطول الأمواج، مطلوب للتوصل علی النتائج المنشودة و المرجوة فی الأنسجة الحیّة؟ التبعات المألوفة و العواقب المعتادة، لجهاز لیزر بالقوة و الطاقة القلیلة ،الجهاز الذی أستفید منه لهذا العلاج ، تکون علی ترتیب 10- 50milliWatts و تکون الشعاعات و الضیاءات العامة فی کلّ نقطة و مرکز، علی ترتیب جولز (جولس)مختلف

تأثیرات حرارة LLLT علی الأنسجة، لیست مثیرة للإعجاب و الإستغراب. کان لطول الأمواج النی قد أستفید منها ل LLLT، إمتصاص ضعیف و جذب قلیل فی الماء، فعلی هذا، تتخلل فی الأنسجة الناعمة و الصلبة من 3mm إلی15mm. قدسجّل تسرّب و تخلّل الضوء الأحمر، أکثر من اللازم والضوء القریب من الأشعة تحت الحمراء، إلی الأنسجة، من قبل المفتشین و المراقبین الکثیرین. بما أنّ الطاقة تتخلل فی الأنسجة، فلذلک یوجد التشتت و التناثر المتعدد عبر کرات الدم الحمراء و العروق المجهریة. فلذلک، ریولوجیا، و توزیع العروق المجهریة فی الأنسجة، توثّر علی نموذج و مثال التوزیع النهائی لطاقة اللیزر

آلیّة العمل

آلیات العلاج عبر اللیزر بالطاقة و القوة القلیلة، معقّدة جدّا ، لکن بالضرورة ، تعتمد علی جذب و إمتصاص طول أمواج مرئیة خاصة حمراء و أمواج قریبة من الأشعة تحت الحمراء فی الخلایا المستقبلة (المستقبلات ) الضوئیة فی العناصر تحت الخلایا ، خاصة سلسلة نقل الإلکترون (التنفسی) فی داخل غشاء المیتوکوندریا. جذب و امتصاص الضوء عبر أجزاء السلسلة التنفسیة یتسبب عن تنشیط و تفعیل السلسلة التنفسیة علی المدی القصیر و تأکسد و أکسدة NDAH pool. تحریض و إستفزاز فسفربلاسیون التاکسدی، ینتهی إلی تغییر موقع و ظروف التاکسد و تقلیل (redox)المیتوکوندریا و سیتوبلازم الخلیة .

سلسلة نقل و انتقال الإلکترون، قادرة علی توفیر السطوح الکثیرة و الزائدة للطاقات و القوات التی تحرّض و تثیر الخلایا عبر کثرة و زیادة عرض ATP و أیضا کثرة و زیادة الطاقة الکامنة الکهربائیة لغشاء المیتوکوندریا، آلکالیزاسیون سیتوبلازم و تنشیط و تفعیل تولیف (سنتز ) الأحماض النوویة. بماأنّ ATM للخلیة،" الطاقة و القوة الرائجة " ، فلذلک یتمتبعLLLT بالطاقة الکامنة بالقوة فی تحریض و إثارة العملیات العادیة و الأعمال القیاسیة للخلیة . قد ذکرت جراءات و أعمال LLLT الخاصة فی جدول رقم 1 بإختصار .

Karu الذی قد درس تأثیرات التحریض البیولوجی للضوء علی زرع الخلیة مع التفاصیل الکثیرة، یحکی عن أنّ زرع الخلیة الذی قد تعرّض فی البدایة، لضوء اللیزر،یعرض التأثیرات البیولوجیة المتعددة. إذا تعرّضت هذه الزروع لضوء غیر أحادی اللون و غیر متجانس،تحبط أکثر الأحیان، التاثیرات البیولوجیة الناشئة عن اللیزر،. هذا الأمر یدلّ علی أنّه هناک آلیات أکثر تعقیدا بالنسبة إلی التحریض البسیط و السهل لکروموفورحساس قطبی فی الخلیة.

یجب أن نمیّز بین الإشعاع علی الانسجة الانسانیة التی سیتفرّق و سیتشتّت فیها الضوء بصورة واسعة، تمییزا ضوئیا ونعرف بوجه صحیح، monolayer الشفاف و الساطع و الرقیق للخلایا فی المختبر . فی هذا الصدد، الموضوع الهامّ هو إستقطاب الضوء ، لأنّ للضوء القطبی و غیر القطبیس ردود الفعل البیولوجیة المختلفة. فی طبقة لطیفة و رقیقة من الخلایا فی الزرع ، یحفظ استقطاب ضوء اللیزر فی طول الضخامة و الغلظة العامّة لطبقة الخلایا .

عمل Mester الذی کان یستفید من "کریة بیضاء " ، یحکی عن ضوء اللیزر القطبی و الضوء غیر المتجانس القطبی یثیران التحریض و التحفیز البیولوجی، بینما هذا التحریض لایحدث فی ضوء غیر متجانس غیرقطبی. البصیرة التی تستلفت النظر، تنشأ عن أثر طول الأمواج علی LLLT من آثار Karu الذی قام بدراسات مختلفة عبر استخدام زروع الخلیة فی الأنواع المتعددة. .

محاولته، توفّر طیف العمل الواسع للتحریض البیولوجی لمعدّل التولیف (السنتز) DNAفی خلایا HeLa و تنامی و تکاثر البکتیریا و الکولونیا الخمیرة. هذه الأطیاف، تعرض الرسالة فی طول الأمواج الزرقاء (404 , 454nm)، الحمراء (620 nm) و القریب من الأشعة تحت الحمراء (760nm). مکتشفاته و النتائج التی قد توصّل علیها، تدلّ ایضا علی أنّ النطاقات الطیفیة الفردیّة یمکن أن توثّر تأثیرات متناقضة علی سلسلة نقل الإلکترون. علی سبیل المثال: الأزرق أمام الأحمر ، و فوق البنفسجی أمام الأحمر ، بینما یعرض طول الأمواج هذا،بصورة متتالیة

إنّه یذکر فی مقالاته أنّنا " نستنتج أنّ الإشعاع مع الضوء المرئی أحادی اللون فی اللون الأزرق و الأحمر، یقوّی عملیات أیضیة فی الخلیة. التاثیرات الفوتوبیولوجیة للتحریض،ترتبط إلی طول الأمواج، جرعة و شدّة الضوء. LLLT" بامکانه أن یؤثّر علی إحداثیات الکتروفیزیولوجیة للخلیة مع کثرة و زیادة الأیض التنفسی للخلیة . هذا الأمر یصدق و یصحّ عن خلایا، مثل "ماست سل" التی یجب علیها أن تتفاعل مع الإنحدارات و التدرّجات الأیونات

LLLT و الأنسجة العصبية

علی تبع LLLT، الأنسجه العصبیة، تعرض التولیف (سنتز) القلیل لوسطاء التهابات و النضج السریع و خاصة نموّ آکسون. أیضا أثبت أنّ LLLT یقلل و یخفف آلام المرضی الذین یعانون من الألم العصبی بعد تعفّن الهربس و حساسیة الأسنان أو ألم اللثة حین تفاعلات تقویم الأسنان.

یستفاد من LLLT فی علاج اختلالات و اضطرابات TMJ أیضا.تعرض الدراسات والتحقیقات الإکلینیکیة (السریریة) الأفضلیة الإکلینیکیة لتقلیل الألم والتورّم و الإلتهاب، عن الإستفادة من LLLT فی علاج المرضی مع إصابة المفاصل و رباط العظم بالألم و الصدمة فی الأمکنة الأخری (معصم الرجل، الرکبة ، الکتف، و معصم الید )عبر دیود اللیزر AlGaAs 830 nm فی حالة الأمواج المستمرّة أو لیزر He-Ne 632.8 nm مع دیود اللیزر 904-nm فی حالة وضع نابض. المرضی الذین یعالجون عبر LLLT، یتخلّصون من الألم بسرعة، و یتشفّون من المرض بالمقارنة مع المرضی الذین لایعالجون عبر LLLT. قد حصل علی النتائج المتساویة ل LLLT فی TMJ. قد تحسّن فتح و انفتاح الفم المؤثر و الفعال و غیرالموثر و غیرالفعال و الحرکة والتحرک الجانبی بصورة ما تستلفت النظر عبر LLLT .

یکی دیگر از شواهد استفاده از LLLT در یک فراتحلیل آزمایش بالینی تحت کنترل 13 دارونما با LLLT نشان داده شد که بیمارانی با آرتریت روماتوئید را شامل میشد که روی دستان آنها تاثیر گذاشته بود. مدت درمان از 4 تا 10 هفته متغیر بود. LLLT درد مربوط به دارونما را (تا 70%) کاهش داد. همچنین خشکی صبحگاهی را کاهش و انعطاف پذیری آن را با استفاده از LLLT افزایش داد. مزایای استفاده از LLLT در درمان اختلالاتی نظیر درد TMJ، نورالژی عصب سه قلو، و درد عضلانی نیز نشان داده شده است. یکبار دیگر این مقاله، فعالیت سیستمیک و موضعی LLLT را پیشنهاد میکند.

وهناک النتائج المتشابهة و المتساویة فی الحالات المختصّة بجذر العضلة و آرترواسکلوزر. کان قد خفّف عددنقاط تحفیز الزناد (tender trigger points)أیضا. من الواضح أنّه یمکن أن توجد و تحصل اثرات و تاثیرات عبر ترکیب التاثیرات الجهازیة و الموضعیة کلتیهما. الدلیل و الشاهد الذی قدعرض للإستفادة من LLLT فی تحلیل الإختبار الإکلینیکی (السریری) تحت مراقبة ثلاث عشرة دواء عبر LLLT کان یشمل المرضی الذین قد أصیبوا بمرض التهاب المفاصل الروماتویدیة و هذا المرض کان قد أثّر علی أیدیهم . کانت مدّة العلاج، متغیرة و متقلبة من أربعة إلی عشرة أسابیع LLLT. خفّف الألم المختصّ بالدواء (إلی سبعین فی المئة).قد کثر تیبّس و جفاف الصباح و مرونة و لیونته عبر LLLT. قد عرضت أفضلیة و امتیاز الإستفادة من LLLT فی علاج اختلالات و اضطرابات کألم TMJ، ألم العصب الثلاثی التوائم و ألم العضلة أیضا .

هذه المقالة، تعرض مرّة أخری، نشاط " LLLT" الجهازی (النظامی) و الموضعی. LLLT لإستخدام "نقاط الزناد ، یعنی مناطق و نواحی مایوفاشیال (myofascial) أو الحساسیة الخاصة و الکثیرة لنقاط و مناطق الألم البؤری الناشیء عن الظروف و المواقع الإقفاریة مؤثّر جدّا .

النتائج المکتسبة بعد علاج المرضی مع الآلام المختلفة(الصداع، و ألم الوجه، آلام هیکل عظمی ، ألم العنق ، العضلة، ألم الکتف و العضد، epicondylitishumery ، التهاب غمد الوتر ، ألم الخصر (الظهر) و الألم الجذری، التهاب وتر العرقوب (وتر أخیل) عبر LLLT، تقوی القلب جدّا. فی الواقع،فی خلال دراسة، قال الکاتب: إنّ النتائج، کانت أفضل ممّا کان متوقّعا .

المنطقة الإضافیة المفضّلة فی هذا المجال، الإستفادة من LLLT للتأثیر ضدّ الألم فی لبّ السن قبل العملیات الجراحیة للترمیم. الإستفادة السریریة (الإکلینیکیة) من "عدم الألم اللیزری الحصری"، الذی قدعرّفت لأوّل مرّة ،فی أوائل العقد التسعین عبر اللیزر Nd:YAG ، تعرف هذه الأیام، کالتقنیة الإکلینیکیة مع اللیزر Er:YAGوEr,Crt:YSGG. طاقة لیزر الإربیوم،حین تستخدم فی معدّلات النبض بین 15و 20hZ وفی طاقات النبض تحت عتبة ابلیشن لهیکل الأسنان، تتخلّل فی داخل السن و تهدی إلی لب السن علی طول بلورات هیدروکسیباتیت. فی هنا، یکون نبض الطاقة مع تردد الرنین الحیوی لألیاف نوع C و الألیاف العصبیة الأخری فی لبّ السن .

عمل هذا النوع LLLT ایجاد الإختلال و الإضطراب فی عمل مضخّة Na-Ka فی داخل غشاء الخلیة، الذی یتسبّب عن فقد نقل و انتقال الضربة و الصدمة و فی النهایة ینتهی الی التأثیر دون الألم . تطول مدّة هذا التأثیر،زهاء 15 دقیقة تقریبا. دراسة مباشرة للأسنان التی قد تمت عملیة اللیزر علیها للتوصل علی هذا التاثیر دون الألم، لاتعرض أیّ وثیقة و سند یدلّ علی تغییر اللب الشدید فی سطح النسج علی المدی الطویل أو المدی القصیر. هناک تشابهات فی عدم الألم اللیزری للسن مع الظروف و المواقع الطبیّة المختلفة التی یبقی فیها تنشیط و تفعیل الحرارة و عدم الحرارة غیرالمدمّر فی وقت واحد حول نسج الهدف و الغرض. هذا الحدث LLLT ، " فی وقت واحد"، الذی یمکن أن یحدث عبر العلاج اللیزری القوی ، قدتمّ شرحه و وصفه عبر OhshiroوCalderhead مع التفاصیل

فی دراسة داخل البدن، تأثیر دون ألم LLLT علی أعصاب حفرة الفم ، یدلّ علی أنّ "LLLT" ، یقلّل تردّد firing نوسيسبتور ،و تأثیر العتبة المشهودة و المعروضة فی ظروف الإشعاع، یتطلّب الحد الأقصی للقمع. فی داخل بدن In vivo، یراقب LLLT، بصورة انتقائیة، إشارات نوسيسبتوي الناشئة عن أعصاب البیئه کالإفراز و النضح العصبی عبر التحفیز البارد و الحارّ و التحفیز الکیمیائیة. الإفرازات العصبیة الناشئة عن تحفیز و تحریض فرشاة الأسنان لاتتأثّر ب LLLT . هناک شواهد و أدلّة مبنیة علی أنّ إشعاع اللیزر،یمکن أن یستهدف الألیاف الموجوده فی السرعات المنخفضة خاصّة محاور عصبیة واردة من نوسيسبتور بصورة انتقائیة و یشرح عدم اعتبار تأثیر دون الألم للیزر LLLT ، کالتخدیر التامّ للسن الذی تمّت علیه عملیة اللیزر

الاستعمالات الإکلینیکیة LLLT

هناک شواهد و أدلّة مختلفة للمختبر عن تأثیر العلاج عبر اللیزر بالطاقة و القوة القلیلة علی تحریض و تحفیز الخلایا، سبب التعلق و الرغبة العامّة فی هذه التقنیة، هو، شفاء و التیام الجروح بسرعة أو قلّة الألم. تأثیرات التیام الألم، تتسبّب عن الإنتشار الموضعی لسایکوتین، کموکین، و مصلحین آخرین لاستجابة البیولوجیة، بینما یمکن أن تکون تأثیرات عدم الألم، بسبب التاثیرات الموضعیة و النظامیة (الجهازیة ) أیضا ، و هذا الأخیر، یمکن أن یشتمل علی الاندورفین

یدلّ التحلیل الدقیق و الهام للمقالات المختصّة بLLLT، علی أنّ عملیة العلاج، تمارس نطاقا من التأثیرات و هذا النطاق، یتفاعل مع نطاق من المتغیّرات التجریبیه. قد درس . Tuner وHode، فی آثار هما ، المشاکل البارامتریة الموجودة فی کثیر من الدراسات و المطالعات" السلبیة " التقلیدیة LLLT و قاما بتقییم و تقویم 1200 مقالة عن LLLT و جوانب التصمیم التجریبی فی 85 مطالعة و دراسة ایجابیة و 35 مطالعة و دراسة سلبیة ل دوسوکور بدقّة. الدراسات و المطالعات السلبیة، کانت تشتمل علی طیف واسع من العوامل و العناصر التی کانت قادرة علی توصیف التأثیر الصفر للعلاج (عدم تاثیر العلاج) .

اللیزر بالطاقة و القوة القلیلة، یستفاد منه فی مجال طبّ الأسنان، الطب،العلاج الطبیعی، و الطبّ البیطری استفادات کثیرة. الإستفادة من هذا اللیزر ،فی الطبّ البیطری تضع موضع الإهتمام جدّا. لأنّ هذا اللیزر حین یستخدم للحیوانات،یمکن أن یبطل مفعول و تاثیر کلّ دواء فی العلاج بوجه تامّ (علی سبیل المثال:علی الإحساس بالألم أو الإنزعاج) قد ذکرت أفضلیة و امتیاز استخدام LLLT فی الحیوانات الصغیرة و الکبیرة .

حالات استعمال اللیزر بالقوة و الطاقة القلیلة فی طب الأسنان، تشتمل علی تقدّم و ترقّی التیام الجروح فی الأماکن المختلفة و منها:

  • جروح الجراحة فی أنسجة الفم الناعمة،
  • قطع اللثة،
  • أزمنة القلع ( التيام bone fill والنسج الناعم)،،
  • القروح القلاعیة)آفة القروح،
  • لب السن مع با التشکل الثانی للسن بعد بتر اللب ،
  • قروح الفم (التهاب الغشاء المخاطی) الناشئة عن العلاج الکیمیائی للسرطان،
  • جرح و جراحةTMJ أو مرض الإلتهاب و تورم و التهاب المفاصل
  • الأنسجة العصبیة التی تضرّرت و صدمت أو قطعت لتسریع الترمیم و إعادة الإعمار.

القضیة الهامّة للقاریء غیر الأخصّائی،حین دراسة المقالات المختصّة ب LLLT، هی مقارنة المقالات و الدراسات و المطالعات. الدراسات و المطالعات التجریبیة التی قد تمّت مراقبتها و إشرافها ، تعرض التأثیر النافع للتحفیز و التحریض البیولوجی علی القروح. علی رغم المشابهات و المماثلات بالجرعة و التقارب فی اختیار اللیزر، هناک الفروق و الخلافات المنهجیة البارزة عن البروتوکول التجریبی. قد عرضت فی جدول رقم 3، العوامل و العناصر (بالقوة)، التی یمکن أن تؤثّر علی استخدام LLLT و عرضت فی جدول رقم 4، إستعمالات LLLT الاکلینیکیة أیضا.

 

تقنیةLLLT

الموضوع الهامّ فی التحریض و التحفیز البیولوجی عبر LLLT، هو أنّه هل یکون الضوء المتماسک و المتسق (اللیزر) ، شرطا مطلقا أو لا؟ بسبب التأثیرات الواسطة المدمّرة فی حدود النسج، یجب أن نتوقّع أنّ تأثیرات التحریض الجنسی عبر الضوء المنتشر من خلال دیود (الصمام الثنائی) (LED)تکون أقلّ من اللیزر الذی یستفاد منه فی البارامترات نفسها. الوثائق و المستندات الموجودة،تحکی عن أنّ هذا الموضوع تصدق و تصحّ فی مجالات المختبر و المجالات الاکلینیکیة أیضا بماأنّ الإنکسار، الصدی و الإنعکاس و التفرّق، یمکن أن تحدث فی نطاقات بین أنواع الأنسجة، فلذلک، تخمین و تقدیر النسج المعتاد الذی یشرق و یلمع فی طوال LLLT ، سیکون صعبا

ضوء LED، لیس أحادی اللون و لا متماسکا و متسّقا و علی هذا، التعاملات حین دخول الضوء فی النسج، و حین نقل الضوء الی النسج و حین اشراق و لمعان الضوء و تفرّقه و حین إمتصاص وجذب الضوء، بامکانها أن تنتهی إلی الواسطة المدمّرة بسهولة. مع هذا، المنتجون و المصنّعو ن المختلفون للیزر بالقوّة و الطاقة القلیلة یدّعون بأنّ العلاج عبر اللیزر له تأثیرات LED نفسها و إنّهم یبیعون أجهزة مع LED ل LLLT. بعض أجهزة اللیزر یمکن أن تباع مع LED . LED مع جودة ساطعة جدّا ، له عرض النطاق الترددی الطیفی أقلّ من 15 nm، بینما الأجهزه بأقلّ تکلفة یمکن أن یکون لها عرض النطاق الترددی الطیفی أکثر من 50 nm . الترکیز علی النسج الضوئی فی LED بسبب تنوعها الکثیر أصعب جدّا من لیزر دیود (الصمام الثنائی).

الدراسات و المطالعات الخارجیة عن بدن in vitro مع ترکیبة و مزیجة ملائمة من المراقبین، تدلّ علی أنّ تأثیرات ضوء اللیزر أکثر من التاثیرات المکتسبه من المصادر الأخری مثل LED . قام Mester و زملائه، بعلاج المجموعة الثلاث من المرضی مع قروح علی المدی الطویل علی الساق و الفخذ عبر لیزر He-Ne ، خلیط و ترکیب من لیزر He-Ne وGaAs و الضوء الأحمر غیر القطبی و غیر متّسق و غیر متماسک. عرضت المجموعتان من اللیزر، التیاما جیّدا جدّا و کانت تشاهد فی المجموعة کمیّة قلیلة من ردود الفعل للإلتیام مع الضوء الأحمر الطبیعی. فی دراسات و مطالعات Kubota وOhshiro، أختیر النموذج و الطراز الحیوانی الذی لم یکن ممکنا فیه أیّ تاثیر الدواء أبدا.

فی هذه الدراسة، LLLT عبر لیزرGaAs 830nm قد زاد من بقاء رفرفة الجلد و عرض مناطق و نواحی تحت اللمعان و الضیاء ، و الإنصباب و السقوط الأفضل و عددا کثیرا من العروق الدمویة الکبیرة . و لم یکن أیّ فرق و اختلاف بین الحیوانات التی لم تعرّضت للضیاء و الإشعاع و الحیوانات التی تمّ علاجها عبر LED فی 840nm. و لیس من الواضح أنّه هل یعتبر أحادی اللون و التماسک و التلاحم، من أهمیة المساواة و المماثلة فی ردود الفعل الکیمیائیة الضوئیة أو لا. المقالات المنشورة، تشتمل علی الآثار التی تشکّ فی میزات و خصائص التاثیرات العلاجیة

إستدلالهم الرئیسی، هو أنّ الضوء غیر المتماسک مع العلامات الممیّزة الضوئیة المتشابهة و المتماثلة یمکن استبداله باللیزر، لأنّ بعض الصدمات و الأضرار للضوء المتماسک، تکون ناشئة عن التفرّق فی الأنسجة. قد رفض Tuner وHode هذا الإستدلال و قد زعما أنّ إحداثیات التماسک و الإنسجام، لیست حتمیة و یقینیة ، لکنّها تتغیّر فی نطاق واحد. بتعبیر آخر، یمکن أن یعرّف مصدر ضوئی، أکثر انسجاما و تماسکا أو أقلّ انسجاما وتلاحما بالنسبة إلی مصدر ضوئی آخر

معدّات LLLT

یکون لیزر ديود، شبه الموصل، و متکاثفا و له کفاءة التبدیل و التغییر من الطاقة الکهربائیة إلی طاقة اللیزر. علی رغم لیزر Ne-He، لایحتاج دیود لیزر شبه الموصل الی الکهرباء مع الجهد الکهربی العالی و علی هذا، یمکن أن یستفاد منه فی الأجهزة المحمولة التی تنشط و تعمل عبر البطاریة . و یمکن ایضا نبض الضوء فی الترددات المختلفة و عبر الدائرة الخارجیة البسیطة . یکون طول (متوسط )عمر لیزر دیود ، بین 100000 تا 600000 ساعة.

لیزر دیود شبه الموصل، نوع آخر من لیزر الألومنیوم بشکل عام : الغالیوم : الأرسنيد (AlGaAs)، الذی ینتشر و یتوزع فی طیف قریب من الأشعة تحت الحمراء (طول موج 700-940 nm)أو الإندیوم : الغالیوم : الأرسنید : فسفر (InGaAsP) و ینتشر فی القسم الأحمر من نطاق الطیف المرئی (طول موج 600-680 nm). تکون قدرة الطاقة الخارجة، حین القیاس، علی سطح لیزر دیود ، عادة علی ترتیب 10-5mW

از آنجا که افزایش دمای یک دستگاه لیزر دیود در هنگام عملیات، توان خروجی را کاهش میدهد ( و همچنین به میزان کمتری، طول موج را طولانی میکند)، ضروری است که دما یا خروجی دیود لیزر مورد نظارت قرار بگیرد تا مدار کنترل بتواند تنظیمات لازم برای حفظ یک خروجی ثابت را انجام دهد. این کار معمولا با استفاده از یک فتوترانزیستور داخلی انجام میشود که در یک بسته ی دستگاه لیزر قرارداده شده است. با یک گرماخور مناسب و سیستم سرمایشی (با کولر پلتیر دستگاههای با توان بیشتر)، اثر منفی بالقوه ی دما روی خروجی لیزر در سطح پرتو درمانی میتواند تقریبا از بین برود.

جدیر بالذکر أنّ الخروج النهائی الذی صالح للإستفادة (من هندبیس) سیکون قلیلا ، بسبب الأضرار و الخسارات والصدمات فی مسار بصری(ضوئی) داخلی أو نظام التحویل والتغییر. بماأنّ زیادة و کثرة درجات الحرارة لجهاز "دیود "حین العملیات، تقلّل و تخفّف قدرة الطاقة الخارجة (و تطیل طول الموج علی میزان أقلّ أیضا)، فلذلک یلزم أنّ درجات الحرارة أو قدرة الطاقة الخارجة ل دیود لیزر، تقع تحت الإشراف و المراقبة لیقوم محور و دائرة المراقبة و الإشراف بتنظیمات لازمة لأجل حفظ قدرة الطاقة الخارجة الثابتة. یتمّ هذا العمل، عادة عبر صورة الترانزستورات الداخلیة التی یوضع فی طرد و رزمة جهاز اللیزر. یبطل المفعول و الاثر السلبی بالقوة لدرجات الحرارة علی خروج اللیزر فی سطح العلاج الإشعاعی تقریبا عبر نظام التدفئةو التسخین و نظام التبرید (مع مبرّد بلتیر للأجهزة مع الطاقة الکثیرة).

بروفیل،شعاع من دیود لیزر علی شکل مستطیل و مع اختلاف و فرق کثیر فی محور طویل (20 درجة من المحور المرکزی)و اختلاف و فرق قلیل فی محور قصیر (درجتین إثنتین) و له بروفایل(ملف) بیضویّ أو بروفایل(ملف) sweepمتنوع جدّا. للیزر دیود بصریات متماسکة و متسقة تنتج و توجد الشعاع الضوئی الموازی و المرکّز. لأجل التوصل علی إشعاع و ضوء ملائم، یمکن أن یستفاد من مجموعة من العدسات أو الألیاف مع قرینة الإنکسار علی صورة تدریجیة أمام الجهاز ، التی تقوم بالعلاج الإشعاعی أو تهدی مدخل اللیزر إلی الیاف ضوئیة وبصریة مرنة مع قطر صغیر أو ضوء solid ( یشبه رأس الضوء فی curing light).

یجب علینا أن نهتمّ بأنّ العناصر و العوامل التی یتّصل بها المرضی اتصالا مباشرا ، یمکن أن تحفظ أو تتعرّض بالأوتوکلاف، عبر مانع و حاجز انتقال اللیزر، الذی یستفاد منه مرّة واحدة. یجب علی الطبیب أن یفعّل و ینشّط اللیزر دون عیوب التطهیر و التعقیم أیضا. بعض الأجهزة، تستفید من footswitches أو المفاتیح الضوئیة لإجراء العملیات الخالیة من الید

أجهزة اللیزر التی یستفاد منها ل LLLT، تقسّم و تصنّف عادة علی صورة فئة III و IIIb عن المخاطر البصریة و الضوئیة، و تفرض علی الموظّفین و المرضی. بماأنّه یمکن أن یرکّز علی العلاج الإشعاعی بالقوة و الطاقة القلیلة عبر العین، لأن یعثر علی کثافة عالیة الطاقة فی شبکیة العین، فلذلک، الخطر البصری، کثیر و قد ألزمت مواصفات و معاییر السلامة و الأمان للیزر، استخدام النظّارات الواقیة الملائمة من قبل المرضی و الأطبّاء طوال العلاج. هناک النظّارات أمام طول أمواج LLLT فی أطیاف قریبة من الأشعة تحت الحمراء و المرئیة لمحافظة العین
لایمکن لنا دائما بنظرة عابرة إلی جهاز ، أن نعرف أنّه یشتمل علی لیزر دیود أو صفیف و مجموعة LED، و لو أنّ الإلتزام البناء بوضع العلامات و الکلمات الدلالیة للیزر (مثل لیزر فئة IIIa) ، یمکن أن یکون موثرا و هامّا لأجل المواصفات و المعاییر الدولیة. إذا کان اللیزر مرئیا، یمکن أن یجعل الإشعاع و الضوء فی الجدار البسیط و یدرس وجود النقطة فیه، نوع من اللمعان و الضوء الذی فیه نقاط ساطعة متعددة . تحدث النقطة مع ضوء اللیزر الحقیقی فقط. لایصیر الضوء من LED، علی صورة منقّطة. یمکن أن تشاهد للضوء غیر المرئی، الإحداثیات نفسها، لکن، عبر کامیرا الفیدئو للبیت، الذی یستفاد منه فی الغرفة الداکنة لأجل دراسة تأثیر الإشعاع علی الجدار. جهاز CCD الذی قد أستفید منه فی کامیرا الفیدئو، ینتشر و یمتدّ إلی الضوء فی منطقة قریبة من الأشعة تحت الحمراء الحساسة (ینتشر إلی 1100nm تقریبا) و یمکن أن یستفاد من هذه العلامة الممیّزة للإستخراج والحصول علی إشعاعات اللیزر من لیزر قریب من أشعة تحت الحمراء و اختبار العملیات الصحیحة للأجهزة أیضا

مع طول الأمواج المرئیة، الاختبار البسیط و السهل، یساعد الزبون المتطلّع الی المستقبل لأن یعرف نوع دیود فی الجهاز. یمکن أن یستفاد من فسفر الأشعة تحت الحمراء (الذی له قابلیة التمایز فی طول أمواج اللیزر)أو مستوحد اللون فی بیئه المختبر، لأن یقیّم و یقوّم إخراج اللیزر بشکل دقیق. مستوحد اللون یعرف و یشخّص الفرق و الاختلاف بین دیود (الصمام الثنائی)لیزر حقیقی و LED

جدول رقم 1 . تأثیر طول الأمواج المختلفة علی التحریض و التحفیز البیولوجی (المصحّح من العمل. Laakso)

طول موج کثافة الطاقة التاثیر
540nm و 600 تا 900nm 0-56 J/cm2 انتشار الخلایا اللیفیة المتعلقة بشدّة الضوء و الجرعة
632.8nm 2.4 J/cm2 توسّع الأوعیة الدمویة ، إیماس (اکزوسیتوز) ماست سل، التورم و الالتهاب الخلالی و إنفتاح الفتحة و الثقب فی أغشیة الخلایا
632.8nm 2.4 J/cm2 البلعمة العدلة المتزایدة
632.8nm 2 J/cm2 المعدّل الأیضی المترقی الذی تنتجه الخلایا اللیفیة
632.8nm و 904nm 0.25-4 J/cm2 انتشار الخلایا الکیراتینیة المتزایدة
660، 820، 870 و 880nm 2.4 J/cm2 تحفیز تکاثر و انتشار الخلایا اللیفیة مع التأثیر علی ردودالفعل للبلاعم و الضامة
660nm 2.4-9.6 J/cm2 ردود الفعل للبلاعم و الضامة المتزایدة و الانتشار و التزاید
820nm 2.4-7.2 J/cm2 ردود الفعل للبلاعم و الضامة المتزایدة و انتشار و تزاید الخلایا اللیفیة
830nm 10 J/cm2 النثر و الصبّ و تکوین الأوعیة الدمویة فی رفرفة الجلد لفئران الصحراء.
830nm 10 J/cm2 زیادة البلعمة العدلة الناشطة
840nm 76.4 J/cm2 قلة التورم و الالتهاب و تحسّن سرعة اغلاق قروح الجلد فی فئران الصحراء