العربي|پارسی|English
  • کانال آپارات دکتر میرزایی
  • کانال تلگرام دکتر میرزایی
+98 21 88223212,13
+98 922 4013258

تاريخ الإيمبلنت للأسنان

تاريخ الإيمبلنت للأسنان


يصنع معظم أقسام الإيمبلنتات للأسنان من التيتانيوم الخالص التجاري. إن التيتانيوم مادة معدنية تستخدم في الطب و طب الأسنان لعدة سنوات. لأن البدن يقبلها و لها خاصية عظمية (تحب العظم). العملية الفعلية لتكامل العظام (osseo-integration) في الواقع تفاعل كيميائي بين خلايا العظام و مواد العظام إلى طبقة أكسيد التي تشكل على سطح التيتانيوم.

اكتشاف سلامة العظام مثل غيرها من التطورات العلمية كان واعدا جدا وكان سعيدا. في سنة 1952 كان الدكتور بي . آي . برانمارك يبحث جراحة العظام السويدية في عملية إلتحام العظم في عظام فخذ الأرنب. إنه استخدم حجرة ضوئية (غرفة بصرية) صغيرة في قدم الأرنب التي تساعده ليشاهد التغييرات الإلتئامية في اللحظة في الأوعية الدموية للعظام. عندما كانت هذه الدراسة في حال الإنتهاء، أدرك برانمارك بأن الحجرة الضوئية المصنوعة من التيتانيوم اختلطت مع العظم و لا يمكن فصلها.

تستخدم أنظمة الإيمبلنت الحديثة كلها تقريبا في جميع الأشكال والأحجام والأنواع في طب الأسنان خصائص سحرية من التيتانيوم في صداقة العظام.


التطبيقات الأولية لإيمبلنت فى طب الأسنان

كان واحدا من أكثر التطبيقات الناجحة للتكامل العظام في زراعة الأسنان، صنع و تنمية الإيمبلنت. استخدام الإيمبلنتات في طب الأسنان كان قد بحث في ما يقرب من 25 عاما قبل الاستخدام السريري في عيادة طب الأسنان. في الأول كانت تستخدم الإيمبلنتات للأسنان بالنسبة للأشخاص الذين فقدوا كل أسنانهم. فضلا عنهم كان أشخاص آخرون يستخدمونها، الذين كانوا لا يتحملون الأسنان الإصطناعية أو كانت صعبة للغاية لهم. و سبب عدم الإحتمال أو الإحتفاظ بالأسنان الإصطناعية غالبا ما كان فقدان الكثير من عظم الفك الذي يجب يجب أن تقع عليها الأسنان الإصطناعية. لأن الإيمبلنت تلتحم بالعظام و هذا يثبّت العظام و يسدّ من نقصانها.

التحليل عملية طبيعية وحتمية حيث يتم تحليل العظام فيها عندما لم تعد معتمدا أم لا ترتبط بالأسنان. و الحل الوحيد في توقف هذه العملية و حماية العظام بيد الإيمبلنت.

منذ دخول الإيمبلنت عالم طب الأسنان في أواخر السبعينات، تم إنشاء تحسن كبير في تصميمها. ويستخدم اليوم معظم الإيمبلنتات لواحد أو أكثر من الأسنان المفقودة. في الأول كانت الإيمبلنت تستخدم و تصمم في النظام الرائد لبرانمارك في حجم واحد.

و كانت الإيمبلنتات الأولية كلها من نفس المحيط و العرض و التغيير كان يمكن في طولها فقط. و سطوح الإيمبلنتات الأولية كانت على نحو سلس. و تم تحديد تكامل العظام في العظام الكثيفة بشكل جيد. و مثل هذه الظروف متاحة في الجزء الأمامي من الفك السفلى.